العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ®¤*~ˆ° الادب والفنون ®¤*~ˆ° > الغناء والموسيقى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2012, 12:29 AM   #1
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي أروع أغاني الحماسة السودانية والسيرة (توثيق ),,,,

الأحباب بمنتديات سنجة دعونا نبحر في فن بسيط وكلماته عفوية وقوية
في نفس الوقت ألهبت الوجدان وأججت المشاعر ورفعت الروح المعنوية
للأبطال فكانت لهم الوقود الدافع .. فأصبحوا لا يشق لهم غبار
ألا وهي ( الأغاني الحماسية والشعبية ) ..



اغانى
الحماسة في السودان والتي يطلق عليها اغانى السيرة أو الدلوكه ضرب من ضروب
الشعر الغنائي الشعبي القديم ارتبط بأشخاص أو جماعات قبلية وفى معظم
الأحيان بمواقف بطولية حدثت أثناء النزاعات والحروب التي كانت سائدة في
القرون الماضية وهى أشعار تمجد الأخلاق الفاضلة والقيم الحميدة والشيم
السمحة من كرم وشهامة وشجاعة وتضحية وإيثار ، ولهذه الأشعار تأثير كبير في
إزكاء الروح القتالية وإلهابها وشحذ الهمم وحث الرجال على الثبات في
المعارك ومقاتلة الأعداء وإدخال الحماسة إلى قلوبهم في وقت الحروب
والشدائد ، وهي تطرد الجبن من القلوب الوجلة وتزيل عنها الخوف وتبث فيها
الحماس والنخوة والشجاعة مما يجعل الممدوح يبلى بلاءاً حسنا وقت الشدائد
والكروب ، بل في بعض الأوقات ترافق (الحَكَّامه) المقاتلين مرددة أشعارها
الحماسية مما يعنى أن لهذه الأشعار رسالة تحريضية تحث الناس على القتال
والثبات في وجه العدو ، فالإنسان بطبعه يحب المدح ويكره الذم ، والنبيل
دائما ما يسعى لأن يكون عند حسن الظن لايخذل من امتدحه مهما كان الثمن
باهظا حتى لوكان بذل المُهَج سيما وان معظم شعراء تلك الاغانى كن من
النساء ، والرجل بطبعه في ذلك الوقت يسعى أن يكون من ذوي الحظوة عند عامة
النساء نائلا إعجاب الفتيات برجولته وقوته وصبره على المكاره وتحمله للألم
وشدته وثباته ، ولا زال بعض الرجال يعمل على إظهار قوتهم وشجاعتهم
وجَلَدِهِم من خلال الجلد بالسياط أثناء حفلات الزواج وهي تقليد منتشر في
كثير من نواحي السودان. ولقد وصف الأستاذ محمد عبدالرحيم في كتابه نفثات
اليراع الإنسان السوداني ( بأنه قريب الانفعال شديد التأثر تستطيع أحيانا
أن تحرك أعصابه بقليل من التحريض ممزوجا بقليل من التحميس ولا سيما إذا
كان موتورا فهو ساعتئذ يلتهب كالنار وينطلق كالسهم مضحيا بكل شئ تحت تأثير
ما سمع من تحريض وإغراء ... انتهى ) ولكنى أقول إن البعض لم يكن موتورا
لكنه مضحيا بنفسه تحت تأثير أغانى الحماسة أو إيمانه بقضيته وربما لو
استخدم الأستاذ المؤرخ محمد عبدالرحيم كلمة (متهور) عِوضاً عن (موتور)
لكان الوصف أدق .


نواصل
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة امير عبدالله همه ; 06-01-2012 الساعة 09:45 PM سبب آخر: إضافة للعنوان
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:32 AM   #2
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

ومن الأمثلة التي يمكن إيرادها لمعرفة دور شعر الحماسة في التحريض ما ذكره
الأستاذ محمد محمد على في كتابه ( الشعر السوداني في المعارك السياسية ) ،
إن إسماعيل باشا بعد أن استقر بدنقلا أرسل إلى الشايقية كيما يسلموا
أنفسهم وأسلحتهم وخيلهم كما فعل غيرهم فأجابوه بأنهم مستعدون أن يدفعوا
ضريبة أو اتاوة أما تسليم الخيل والسلاح فلا ، ولكن إسماعيل لم يرتاح لهذا
الرد وبعث إليهم بخطاب آخر يقول فيه إن والده يريدهم شعبا يفلح الأرض
ولايريد منهم أن يحملوا السلاح فأمسك ملكهم الخطاب وجلس على الأرض ينظر في
الأمر ، إنهم لم يتعودوا الخضوع بهذه الصورة ، فقد رفعوا عنهم أيدي ملوك
سنار وملوك العبدلاب وهزموا المماليك وقذفوا بهم جنوبا (السودان عبر قرون
لمكي شبيكة ) ولكن أين قوة سنار وملوك العبدلاب وأين عدد المماليك من هذا
الجيش الجرار ؟ إنهم الان لا يلاقون رجالا يحملون السيوف والرماح والتروس
، وإنما هي قنابل تنصب عليهم من أفواه البنادق والمدافع من حيث يعلمون ولا
يعلمون (كتاب الشعر السوداني في المعارك السياسية لمحمد محمد على ) .

ولكن الشاعرة مهيرة بنت الشيخ عبود لم تدع للملك فرصة للتروي وإعمال الرأى بل وقفت على رأسه وصاحت ...

الليلة العقيد في الحله متمسكن .... في قلب التراب شُوفنُّ متجكّن
الر َّاى فاقدُ ولايدرك ولايمكن .... لا تتعجبن ضيم الرجال بمكن


والأبيات تعنى أن رئيس القوم ، على غير عهدنا به ، فقد ظهر في الحِلة
مسكينا وجلس على التراب متداعيا خائرا فانظرن إليه يا بنات لقد فقد الرأي
وهو لا يدرك شيئا ولا يبرم أمرا ، ولا تتعجبن يا بنات إنه أحس بالضيم
والعجز ، ويدور توبيخها اللاذع في صدور الرجال وكأنه شلال من نار ، ولكن
العقيد ما يزال ملتصقا بالأرض وهم ينتظرون أمره، وتدنو منه الشاعرة وتصيح
فيه بنغمة لم تألفها أذنه من قبل ...

أكان فرّيت يا رفاقتنا ..... أدونا الدّرق هاكم رحاطتنا

إن أردتم الفرار فهاتوا أسلحتكم وآلة حربكم وهاكم مآزر العذارى ولتخرج النساء بدلا عنكم للقاء الأعداء والدفاع عن الأرض والشرف

وهنا لم يطق العقيد صبرا فنهض وقفز على ظهر حصانه الأغر وقاد جحافل
الشايقية إلى لقاء النار ، وركبت الشاعرة هجينا وسارت أمام الجيش تغنى في
حماسة ونشوة ....

الليله استعدُّوا وركبوا خيل الكر .... وقدّامن عقيدن باللّغر دفر
جنياتن العزاز الليله تتنتر ...... ويا الباشا الغشيم قول لي جدادك كر


في هذا الجو الحماسي دارت معركة كورتى الشهيرة وكانت الغلبة للسلاح الناري
الفتاك . ( المصدر .. الشعر السوداني في المعارك السياسية تأليف محمد محمد
على )...
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:35 AM   #3
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

ويحكى أيضا انه لما زحف محمود ود كوينه بجيش ملك سنار بقصد الغارة على
الملك إدريس ملك الجعليين وكان جند سنار يناهز الثمانية آلاف وليس لإدريس
ما يعادل ربع هذا العدد من رجاله فداخله الخوف على قبيلته وعرضه وأراد هجر
بلاده والاحتماء بالشايقية فجمع الحوايا أكداسا وجاء بالآلاف من جمال
الحسانية فدخل عليه النعيسان وهو مغن مشهور وقال له ....

إدريس ابوى ماصع الضمر بالرق ..... إدريس مدفع الترك الذخيرته تبق
شمــر يا ولــــد لنحـــاسك دق ....... قدر الله بيطيح حتى إن بقيت في حق


بيطيح بمعنى يقع والحق عبارة عن عُلبَة فالمغنى يقول إضرب نحاسك وقابل
العدو بدون اكتراث فالمقدور لك أو عليك واقع لا محالة حتى وإن كنت في حق
أى محصنا في علبة مغلقة ....
ولم يتردد حينها الملك إدريس حيث أمر بحرق الحوايا ومعدات السفر وضرب
نحاسه وانتظر جند الفونج إلى أن وصل المتمة وهناك حدثت بينهم حرب عظيمة
قتل فيها محمود ود كوينه وهزم جيشه وانتصر الملك إدريس بعد يأس .( المصدر
نفثات اليراع في الأدب والتاريخ والاجتماع للأستاذ محمد عبدالرحيم ).
وخير مثال للشعر التحريضي ما قالته امرأة شاعرة تحرض إبنها على القتال
وتحثه على ترك الدروس وحفظ القرآن الكريم ليشارك قبيلته في حروبها وقتالها
ويصبح بطلا من أبطالها ) ....

يا حسين أنا مانى أمك وانت ماك ولدى
بطنك كرّشت وغىّ البنات ناسي
دقنك حمّست جلدك خرش مو في
ولاك مضرّب بالسيف نكمّد في
متين يا حسين أشوف لوحك معلق
لا حسين كتل لا حسين مفلّق



وتعنى بهذه الأبيات لا هي أمه ولا هو ابنه لأنه صار بدينا له كرش منهمكا
في الدروس ناسيا حب البنات الذي يدفع إلى الرجولة والشجاعة والإقدام (
والغي يقصد به الحب ) قال أبوصلاح في أغنية فريع البانه ....

نار قلبي بتوقد من وسمه تلمع في خديده وتفر بسمه
الفم الزى خاتم نص قسمه يالماك داريابى والغي قسمه


وانك أصبحت ناعما أملس الجلد ليس في جسمك آثار جروح وقد نبتت لحيتك وبلغت
مبلغ الرجال ، فمتى اسمع بأنك قد ضربك سيف لأفخر في الحي بتضميد جروحك
ومتى أرى لوحك الذي تدرس فيه مهجورا معلقا على الحائط ، ومتى أسمع أن
حسينا قد قتل أو أن رأسه قد تشقق من الضرب.
( راجع الشعر السوداني في المعارك السياسية 1821 – 1924 تأليف محمد محمد على ).
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:40 AM   #4
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

الوقائع التاريخية التى ذكرتها سابقا توضح لنا أثر الشعر الحماسي في اتخاذ
القرارات وتغيير موقف الحكام والقادة وخوضهم للحروب نتيجة لهذه الأشعار
التي بثت فيهم روح القتال والتضحية والاستهانة بالموت .
.وهذه الأغانى ذات رسالة أخلاقية أيضا فهي تتحدث عن القيم الفاضلة وتمجدها
وتحث عليها فمفرداتها تعبر عن الشهامة والرجولة والشجاعة والكرم ، كما
أسلفت ، وهذه صفات متلازمة فالكريم شجاع لأنه قهر البخل في دواخله وهزم
الأنانية، وتمجد هذه الاغانى أيضا الفروسية وتشيد بالانتصارات والبطولات
وتنادي بها وتؤرخ لها ....كذلك تصور لنا بعض الأحداث التي أثارت الشاعرية
في دواخل هؤلاء الشعراء ، وتحكى لنا هذه الاغانى أحداث المعارك وتوثقها
بكلماتها المعبرة والصادقة . بعض هذه الأشعار والأغاني جيدة وقوية ورصينة
ومعبرة ومتناسقة والبعض منها ليس بالشعر الجيد من ناحية المعنى والمضمون
أو الموسيقى الشعرية سيما إذا كان من ذلك النوع الذي يثير النعرة القبلية
والعرقية عند الناس ولكننا أحيانا نجد المبرر لأولئك الشعراء إذا حاكمنا
شعرهم في إطاره الزمانى والمكاني ولم نفصله عن البيئة التي نشأ فيها
والثقافة التي أوجدت هذا الشعر حيث كانت الحروب القبلية هي السائد وقتها .
هذه الأشعار والأغانى تاريخها قديم في السودان وتتوفر وتسود لدى كافة
القبائل السودانية حتى تلك التي لا تتحدث اللغة العربية إذا فهي ثقافة
منتشرة في كل أنحاء الوطن ومنذ قديم الزمان....

في محكر الديوان

هذه القصيد كتبت في الحسن ودضبعة شيق عمدة الجوير عبدالله ودضبعة غرب شندي .. كان رجل قارح وفارس وشهم وكريم وفارس القرية .....

نص القصيدة

سيد محكر الديوان ثابت يا أب قلب
تقابة لي النيران وين متل الحسن

الحسن يا الحسن غنيتّا ليك بي قياس
صنديد لي الولايا ولي الدموع قشاش
يا مطر السواري الماك هبوب ورشاش
حنكو البليغ خلوهو يتحدث
سيد زيناً قبيل قبل الناس تعرف الناس
سيد أصلاً قديم من الحمزه والعباس

الحسن والحسن في عايلة ماتسمّا
ضباح الربايب سيد القدح لمّا
دالي وبرمكي وببرّد حشا العمّا
دا ولادة النجاح الما بتدرك البلما
شوف عيني التساب الفوق البلد عمّا
ود ضبعة التساب الفوق البلد عمّا

أناغنيت بولف ليك
ياالدابي العُشاري وزي الشرار عينيك
خبرك بندقية
تلب يا الصقر توّر الرخم مني

الحسن يا الحسن دوم بغني لِي
تمساح جلقني وزي الشرار عيني
ما شال بندقية وقال بتحميني
تلب يا الصقر تور الرخم مني



.............................
يقال في مرة وكانت الفنانة حميرا بت كبوشية بتغني في هذه الأغنية ولما جات
في البيت الأخير صارت تكرر ( تلب يا الصقر وتوّر الرخم مني )
فنالت عكاز من واحد وقال لها نحن الرخم يا السجم
قرب يودرها ورقدت إسبتالية
والأغنية شاعرتها هي حميراء أم قلب .. وقيلت في الحسن ود ضبعة عمدة الجوير
وكان شيخا للخط .. توفى الحسن ود ضبعة في بداية الأربعينات .. واعرف ابنه
السبكى حسن ضبعه والذي يعمل تاجرا بمدينة الأبيض .. وكنت قد ذكرت قصة
الأغنية للأستاذ الباحث خالد الشيخ حاج محمود وبالفعل قام بزيارة السبكى
حسن ضبعه بحي الدرجة بالأبيض ووجد معهم امرأة قالوا له إنها ابنة حميراء
أم قلب..ولقد أكدت الأسرة إن الأغنية قيلت بالفعل في الحسن ودضبعة.
والحسن ود ضبعة رجل كريم وشجاع وله مواقف مشهودة أشهرها قصة البندقية
والتي يتداولها الناس كثيرا حيث تقول إن احد الرجال قد سرق بندقية وأمر
المفتش كل العمد وشيوخ الخط القبض على السارق وكان من ضمن هولاء الشيوخ
الحسن ود ضبعة ، وعند القبض على اللص حضرت إحدى أخواته وكشفت رأسها أمام
الرجال فنزل الحسن ودضبعة من حصانه وغطى رأسها وأمر بإطلاق سراح السارق
مما اغضب المفتش عندما سمع بهذا الخبر وهدد الحسن ود ضبعة بإقصائه من
العمودية و لكنه لم يستطيع فعل اى شئ ضده.... فغنت حميراء أم قلب مستصحبة
معها كل قيم ومواقف الحسن ود ضبعة ..

وخبر البندقية القالو دى بترميه
تلب يا صقر فرق الرخم منى


وهنالك قصة أخرى تقول انه دخل في خلاف مع المفتش وخرج منه غاضبا دون
استئذان وتحدث الناس في وجود المفتش عن رجولة وشجاعة الحسن ودضبعة وانه لا
يلتفت وراءه أبدا حتى ولو أطلق عليه الرصاص وبالفعل أمر المفتش احد
العساكر بإطلاق النار في اتجاه الحسن ودضبعة ليتأكد من شجاعته وبالفعل لم
يلتفت الحسن ود ضبعة خلفه بل واصل مسيره ( عدم الالتفات إلى الخلف هي إحدى
صفات الأسد حيث انه لايلتفت إلى الخلف نهائيا بل يدور دورة كاملة عند
الضرورة .. راجع المستظرف في كل فن مستظرف)..
وأيضا من قصص الحسن ود ضبعة انه راى احد الرجال يسقط في البئر فذهب إليه
ولم يستطيع إنقاذه لوحده فطلب منه الرجل الذهاب إلى الحلة ليخبر رجالها
لكي يساعدوه في إخراجه ولكن الحسن ودضبعة رفض ذلك وقال ( انا ما بودي
الخبر الشين فج لي معاك) وبالفعل تلب الحسن ود ضبعة في البئر مع الرجل ...


يمكن شرح بقية كلمات الأغنية مع الاستعانة بالبروفيسور عون الشريف قاسم وكتابه قاموس اللهجة العامية في السودان..
..
الدالي : هو الفارس والبرمكى هو الرجل نبيل الطباع والكريم ومأخوذة من
البرامكه ، وبعائلة ما اتسمي اى أن خيره وكرمه تخطى عائلته إلى الكل
أب زنود : هو الثعبان ويطلق على الرجل القوى
الدابى :هو التمساح قال حاج الماحي
البنيان يا جمله صحابي..... الغوث يا قطب الاقطابى
الشبلى وبدوى النشابى .....ارخو السر في هذا الدابى
الحجر مشارع المه : منع ورود الماء
أب حنكن بليغ الما بردد الكلمه : دلالة على طلاقة اللسان
البلمه : التي لاتستطيع الكلام ، البلم هو العي
النيل التساب : النيل في وقت الفيضان .... تساب فيضان والتشبيه يدل على الكرم والجود
كبديق : غطاء قالت الشايقية ترثى ..
بتو تقول وا اذايا ... أكان كبديق لي غُتايا
دود الكوانى : الدود هو الأسد وفى المناطق النيلية يقصد به التمساح
قال حاج الماحي في قصيدة التمساح ...
شئ لله يا راجل البركل .....يا قايم الليل ماب تكسل
يا عايم بالله أتوكل...... قول للدود من بلدي أتفضل
وقال أيضا ....
يا أولاد جابر بى عجميكن..... قوم الخمسه واكربوا سريكم
نادوا أب رابعه وخلوا يجيكم..... قتل الدود مو قاسى عليكم
وقال البطحانى ...
ديدان لجة الموج البياكلو الناس
والكوانى جمع كونيه وهى حفره في النهر تزلق فيها القدم ويغرق فيها الإنسان
الرخم : طائر من الجوارح يضرب به المثل دلالة على البلاهة




نواصل
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة امير عبدالله همه ; 06-01-2012 الساعة 12:43 AM
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:48 AM   #5
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

بتريد اللطام والواعى مابوصو

... الاغانى التى تمجد عبدالقادر ود حبوبه...


الاسم الكامل لود حبوبه عبدالقادر محمد إمام إدريس ولقب حبوب أو حبوبه لقب
تعرف به الأسرة ويقال إن له جدة اسمها حبوبه أخذت منه العائلة هذا الاسم.
ولقد كان والده ناظرا للحلاويين في أواخر العهد التركي . ولد ود حبوبه في
قرية قوز عبدالسلام وليس هنالك تاريخ محدد لولادته ولقد كان شابا قويا
محبا للخير كارها للظلم عمل بالزراعة ..... تعرف ود حبوبه بالإمام المهدي
بقرية طيبة الشيخ القرشي عندما كان المهدي يبنى قبةً لأستاذه الشيخ القرشي
ود الزين وعندما قامت الثورة المهدية كان عبدالقادر من مؤيديها ومناصريها
، ولقد شارك في كل معارك المهدية ما عدا معركة كرري، وأصبح من كبار
مستشاري الإمام المهدي كما كان مقربا من الخليفة عبدالله التعايشى ، ولقد
كان الخليفة متزوجا من إحدى كريمات عبدالقادر ( المصدر... صديق محمد احمد
البادي لمحات من حياة عبدالقادر ودحبوبه )، ولقد رافق ود حبوبه حملة
عبدالرحمن النجومى إلى مصر واسر هنالك و استطاع التخلص من الأسر هو
وشقيقاه عبدالباقى وحسين أما والدته فلقد استشهدت في الحملة ( صديق البادي
نفس المصدر السابق ) وبعد موقعة كرري والتي لم يشارك فيها ودحبوبه (ارجع
البعض السبب لمرضه) عاد ود حبوبه إلى منطقة الحلاويين . وكان عبدالقادر
ونفر من أصحابه يجوبون المناطق المختلفة يسمعون الناس قصائدهم التي يمدحون
فيها الرسول (ص) والإمام المهدي ويتلون القرآن ويقرأون راتب الإمام المهدي
ولقد عرف عن ود حبوبه انه كان يؤلف الكثير من المدائح ولقد اسمعني الراحل
بادي محمد الطيب الكثير منها .. واعتبر الانجليز هذا تحريضا من ود حبوبه
وبداية لثورة مهدية جديدة... ولقد كانت بداية الثورة في التقر حيث قتل
عبدالقادر المفتش مستر س . سكوت منكريف والمأمور واليوزباشي محمد شريف
وكان ذلك في 29/4/1908 ولقد جاء المفتش والمأمور وحراسهما إلى التقر
بالجمال ولقد أرخت لنا رقية محمد إمام هذه الحادثة بالأبيات الآتية ...


العمير للسوم تيّم في التقر قال
القوى والضعيف من عينو طار النوم
بختوا من اللوم الكفرة النجوس ما
حجرت الدرب خليت جمالهم تحوم
*********
الأسد النتر وقال الدين منصور
لمولوا الاورط جابوهم بالبابور
العمد الكبار كلامهم بقى مدحور
كم فقشت مدير وكرمت بالمأمور


أرسلت الحكومة الاورطة 13 من مدني بقيادة مكوين بك واحمد إبراهيم زاده
ولقد عسكروا في كتفيه عند حلول الظلام ، ولقد رأى أنصار ودحبوبه مهاجمة
هذه الاورطة ليلا وذبح أفرادها، فبدأوا بذبح الهجانه الذين كانوا ينامون
يمين الأورطة فقتلوا عددا كبيرا منهم ولكن عيسى محمد إمام حبوب أخو عبد
القادر تحمس وهو يصيح في قمة النشوة قائلاً ( الدين منصور) فاستيقظ مكوين
وأطلق رجاله مدفعهم الرشاش على أنصار ود حبوبه فحصدوا منهم الكثير، ولقد
بات ود حبوبه في تلك اللية بقرية ود البصير وفى الصباح توجه إلى الكاملين
وعند قرية الدبيبات الواقعة في مجلس ريفي المعيلق انقض عليه مجموعة من
الدباسين ولقد برر الأستاذ صديق البادي قبضهم على ود حبوبه قائلا
(والأمانة التاريخية تقتضى أن أقول أن الدباسين لم يفعلوا ذلك عداءً
للحلاوين وإنما أرادوا بذلك حقن الدماء بالمنطقة).. معركة كتفيه صورتها
لنا رقية أيضا قائلة ...


الأسد النتر بى جيهة الأبقار
لمولو الاورط شايلين سلاح النار
ود حبوبه قام ورتب الأنصار
في كتفيه ديك كم شبعن صقار


لمزيد من التفاصيل الرجاء مراجعة الكتاب القيم الذي كتبه الأستاذ صديق محمد احمد البادي – لمحات من حياة عبدالقادر ود حبوبه.

نواصل
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:50 AM   #6
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

لقد جرت محاكمة عبدا لقادر ود حبوبه في الكاملين يوم 7 مايو 1908 أمام
قاضى محكمة المديرية المستر بيكوك القاضي المدني. فأثبتت عليه المحكمة
جريمة قتل مستر منكريف أسكوت المفتش الإنجليزي برئاسة مديرية النيل الأزرق
واليوزباشي محمد شريف مأمور المسلمية وجريمة فتنة وإثارة الحرب على حكومة
السودان ، وحكمت عليه المحكمة بالإعدام ومصادرة أملاكه . وقد نفذ فيه حكم
الإعدام صباح الأحد الموافق 17 مايو1908 بسوق حلة مصطفى حيث كان يقام سوق
الحلاوين في ذلك الوقت ، و في يوم شنقه احضر ود حبوبه مكبلا بالحديد وقبل
أن يشنق ودع أهله وأقربائه دون خوف أو وجل حيث كان ثابت القلب قوى العزيمة
شجاعا بطلا لا يخاف الموت ولا يهابه ، حيث شجع أهله على الجهاد ومحاربة
المستعمر وبعدها صعد إلى المشنقة وهو يهلل ويكبر ومن حوله النساء يزغردن
لهذه الرجولة والشجاعة والفروسية ولقد هزّ هذا المشهد المستعمر هزا عنيفا
لأنهم لم يروا شجاعة كشجاعة ودحبوبه ، ولقد دفن جثمانه الطاهر بالقرب من
منطقة الحلاويين (المصدر صديق محمد احمد البادي _ لمحات من حياة عبدالقادر
ود حبوبه) ولقد ذُكر إن ود حبوبه عندما منح فرصة ليطلب مايريد قال ان طلبه
هو تسليم ملابسه بعد إعدامه لبنات عمه ليتأكدن انه لم يخاف أو يرجف أو
يتبرز في ملابسه كما يفعل الكثير عند إعدامهم وبالفعل كان نظيفا فانطلقت
الزغاريد من نساء الحلاويين .

لقد صورت لنا رقية آخت ود حبوبه مشهد المحكمة في الأبيات الآتية ...


الإعلان صدر واتلمت المخلوق
بى عينى بشوف أب رسوه طامح فوق
كان جات بالمراد واليمين مطلوق
ما كان بنشنق ود أب كريق في السوق
الإعلان صدر واتلمت الحلال
نصبولو السلاح واتكرنف الخيال
قدر الله الحصل و الزمان ميال
منسول من ابوك ماك ود حرام دجال


ولقد دفن جثمانه الطاهر بالقرب من قرية الحلاويين (مصطفى قرشي ) ، ولقد قالت رقية في ضريحه ...
.
رضوان الإله تملأ الضريح كافور
مسك الرحمه لاح منو يلوح النور
اغفر سيئات كل من يجيك زور
في الفردوس هناك يتمنى مهما يدور
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 01:03 AM   #7
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

الشاعرة رقية أخت ود حبوبه

بتريد اللطام


لحن / بادي محمد الطيب

بتريد اللطام أسد الكداد الزام
هزيت البلد من اليمن للشام
سيفك للفقر قلام
*********
ديّم في التقر انصارو منزربين
بالصفا واليقين حقيقة أنصار دين
بالحرب أم طبائق قابلوا المرتيين
في وش المكن رقدوا التقول نايمين
***********
ديّم في التقر انصارو زاربنو
بعهدوا القبيل بعيسى تاهمنوا
اتلموا العمد ليهم نقر سنوا
الهوج والشرق طار المنام منوا
**********
ديّم في التقر قال العمير للسوم
القوى والضعيف من عينو طار النوم
الكفرة النجوس مابختوا من اللوم
حجرت الدرب خليت جمالهم تحوم
*********
الأسد النتر وقال الدين منصور
لمولوا الاورط جابوهم بالبابور
العمد الكبار كلامهم بقى مدحور
كم فقشت مدير وكرمت بالمأمور
***********
الأسد النتر بى جيهة الأبقار
لمولو الاورط شايلين سلاح النار
ود حبوبة قام ورتب الأنصار
في كتفيه ديك كم شبعن صقار
***********
الإعلان صدر واتلمت المخلوق
بى عيني بشوف أب رسوة طامح فوق
كان جات بالمراد واليمين مطلوق
ما كان بنشنق ود أب كريق في السوق
***********
الإعلان صدر واتلمت الحلال
نصبولو السلاح واتكرنف الخيال
قدر الله الحصل و الزمان ميال
منسول من أبوك ماك ود حرام دجال
***********
بتكلم بقول بوريك شن حسبوا
نايبو السنين منّو الرجال حسبو
كل الخاصموك في الآخرة ما كسبوا
التبعوك جنود لله ما انتسبوا
***********
رضوان الإله تملأ الضريح كافور
مسك الرحمه لاح منو يلوح النور
اغفر سيئات كل من يجيك زور
في الفردوس هناك يتمنى مهما يدور





______________________


سنحاول شرح بعض كلمات هذه الأغنية مستصحبا معي قاموس اللهجة العامية في السودان للبروفسور عون الشريف قاسم .

الكداد : شجر بعينه مشهور بشوكه ولعلها القتاد ومن ذلك قولهم شوك الكداد
قالت إحدى النساء ( اخوانى إخوان الكداده ، أسياد المهره أم قلاده ، أسياد
القرعه أم جماده ) وقال آخر ( أنا ود الحي يابس كداده ... ضفر الديك وقدوم
الجداده ).
التقر : نبات خلوي ترعاه الإبل وتقصد بها الشاعرة منطقة بالحلاويين
المرتين :اسم بندقية قديمة
المكن : تقصد به الرشاش
العمير للسوم : سوم اى باع ووهب وعرض للبيع ، قال الشايقى .. عِلّ (إلا) أنا أب روحا سايما يا غرق يا جيت حازما
كتفيه : قرية بمنطقة الحلاويين
بعيسى تاهمنو : بعض أعداء ود حبوبه اتهموه زورا وبهتانا بأنه ادعى
العيسويه وانه عيسى بن مريم خاصة وانه في تلك الفترة ادعى أكثر من رجل انه
عيسى بن مريم ولقد إعدام كل من ادعى ذلك.
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة امير عبدالله همه ; 06-01-2012 الساعة 01:06 AM
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 09:07 PM   #8
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

أغنية الواعي ما بوصو من كلمات بت مسيمس وهى حكامة وشاعرة الزبير باشا
ولقد عاصرت ود حبوبه وثورته واسمها الحقيقي رقية أيضا وهى من منطقة
المسلمية .. ولقد تحصلت على ثلاث نصوص لهذه الأغنية منها نصا مكتوبا
وتختلف هذه النصوص عن بعضها البعض قليلا... استمعت لها من الفنان بادي
محمد الطيب والفنان بابكر ودنوبه وهو من منطقة بارا ... ونص ودنوبه لا
يختلف كثيرا عن النص الذي أورده الأستاذ صديق محمد احمد البادي في كتابه
لمحات من حياة ود حبوبه ... ولحن الأغنية الحالي لبادي محمد الطيب ، حيث
ذكر لي الفنان بادي محمد الطيب إنها كانت تغنى في شكل مناحة وكذلك أغنية
بتريد اللطام ..


الواعي ما بوصو




كلمات بت مسيمس

رواية الفنان / بادي محمد الطيب

الواعي ما بوصو
من أمس الضحى
تورى أب زنود ساقو
يا مقنع ولياتو
********
تور بقر الجواميس العليك الرك
يا عقد الحديد للحلبي ما بتنفك
تورك يا أم رشوم في الحلق عشرق
دقيت الجسر وحاجر مشارع الحق
*********
غنيت وجبت مسدار
المكنه بتكاكى وجنن مدافع النار
لفوك يا رحل الكحل دلوك ما بتندار
أمانة يا صقر ما تفرشت ليك برجال
********
غنيت وجبت نمك
بجر القول عليك يا مقنع الكاشفات
أسد الخلا الحجر اليويات
ساقوك لي الشنق
يا أبو أمنه حوبتك جات
*******
غنى وشكري يا خضرة الجٌم
طلع لي عشارى الليله مسكو يفوح
ما خطف البدينقه وما جفل مجروح
سيفو بياخد الخوده ومعاها الروح
********
أمك ولدتك ما ولدتم أتنين
تسلم لي يا تلبى البكيل العين
حالف يمين ما بكون بين البين
دقيت الجسر لي متعة الحيين
*********
غنيلو يا بنيه
من قومة الجهل ما قاملو بى نيه
وكت الشوف أشوف وقفولو سلطيه
تعدى وركز قال اخوكى يا رقيه
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

التعديل الأخير تم بواسطة امير عبدالله همه ; 06-03-2012 الساعة 11:05 PM
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 09:10 PM   #9
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

الواعي ما بوصوه

مناحة شاعرتها بت مسيمس


رواية ثانية لكلمات الأغنية


الواعي ما بوصوه من أمس الضحى
تورى أب قرون ساقوه يا مقنع ولياتو
الواعي ما بوصوه الفتح الدرب خلى العريب يمشوه
************
غنيت بجيب مسدار
المكنه بتكاكى جنك مدافع النار
يا قصر الرجال اللي الفقر عصار
يا قصر الفراسه اللي الضلع كسار
يا نار الزبل الما بندركلك حال
يا رحل الكحل لا بتنزاح ولا بتندار
عوج الطنضبه الما بتعدلو النار
درعولو أم خريز العسكر الزنهار
مأمن بالقماحه اتقدلت ليك برجال
***********
الليله عليك غنيت
بلع الألف كلو قال ولا استكفيت
يوم جوك للحرب لا سخيت ولا ضليت
صامت بالقماحه أتفرشت واتغطيت
دا تور الجواميس العليهو الرك
دا عقد الحديد لى الحلبى ما بنفك
دا سم الغدور الفى الحلق عشرق
منو غيرك دق فى الحراجه مدافع الحق
***********
الليله عليك غنيت يا مطرق الجراح
قلت ليهم عشارى مسكو يفوح
ما ختف البدينقا وما جفل مجروح
بلع الألف كلو درب الجبين مطروح
جابوك بى أم خريز الزدخانه تفوح
سيفك بشيل الفقر ومعاها ملاح المخ
***********
من كوجه وكجيج لي عند بلاد العين
جابونا الضحى في مركز الكامنين
الأهبل يقول أدوه عشره سنين
والعاقل يقول حكموا عليهو بسنتين
وكتا جانا الجنا الطبق الجنيه في أتنين
كملت العمد والمشايخه وحلانين
********
ابشر يا صقر ما تكتر الحلقان
تأكل ليك مطايبا ما لحم سخلان
تأكل في المطايب ما لحم عيران
تأكل في المطايب فوق ضهر سلطان
تتغدى وتفوت كبده وكلا ومصران
شن منك نقول لامات عقيد مرجان
********
تكلم يا لساني تكلم المنطوق
عن مدافع الحق الفى مشيها بروق
قال قاسم اليمين كان اليمين مطلوق
زى كاسر الأسود ما بشنقوه في السوق
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 09:15 PM   #10
امير عبدالله همه
:: نائب المراقب العام ::
 
الصورة الرمزية امير عبدالله همه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 9,264
افتراضي

يا نار الزبل الما بندركلك حال

نار الزبالة حيث أنها لاتنطفئ بسهولة وتكون متقدة لفترة طويلة

يا رحل الكحل لا بتنزاح ولا بتندار
الرحل هو ما يحمل على ظهر البعير من قفاف وغيرها أو هو مكيال حمل جمل ....
والكحل وزنه ثقيل جد ويصعب رفعه عل ظهر البعير إذا امتلا به الرحل
قالت الشاعرة ...

الليلة الأسد الجاي من جبال الفيل ...... بشمشم بيكوس بيسأل من العنتيل
يا رحل الكحل الديمه وزنو تقيل ...... يا جدري الشمومه الزول تشقو عديل


عوج الطُنضبه الما بتعدلو النار
طنضب هو الطندب وهو شجر أعواده قوية .... ودائما تعرض الأعواد المعوجه إلى
النار لتعديلها حتى تكون مستوية ولكن عوج الطندب لا تؤثر فيه النار
درعولو أم خريز بأم عسكرا زنهار

أم خريز هى حبل المشنقة وزنهار اى منتبه وواقف زنهار اى واقف انتباه ... قال المغنى ... واقف زنهار ياعلى ... فارس حار يا على
وتقصد بت مسيمس إن من نصب المشنقة هم العسكر المنظمين

يا جدري النزيله الفرزولو البيت

جدري النزيلة : النزيلة هي التي تنزل بالناس قال احدهم ... يا جدري النزيله اللي جلود رشاح
الفرزولو البيت : قديما كان كل من يصاب بالجدري يعزل في بيت بعيد عن
القرية حتى لا تنتقل منه العدوى للآخرين .. ولقد وصف الرحالة لويس
بوركهارت عزل المصابين بالجدري في بيوت بعيدة عن قرى النيل في شمال
السودان وكان ذلك إبان زيارته سنة 1812 م

الحراجه : سوق الحراج أو سوق المزاد والدلالة قال الشكرى ... الما اتلتلت
في سوق الحراج مجلوبه ... الجدير بالذكر إن ود حبوبه شنق في السوق .

قلت ليهم عشارى مسكو يفوح
ما ختف البدينقا وما جفل مجروح

العشارى : هو التمساح
بدينقه : نوع من حراب الصيد يستعمله صائدو التماسيح يربط طرفه بحبل أو خيط
قوى قال احدهم ( نفسك مسك الخطف البدينقه وفات ) والخطف البدينقه كناية عن
التمساح .. وتقول بت مسيمس إن ود حبوبه أقوى من التمساح حيث انه لم يخطف
البدينقه ويهرب
__________________
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
امير عبدالله همه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 12:55 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات