العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > ديوان سنجه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2010, 08:17 AM   #1
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,691
افتراضي الزّي والموضة

اللباس "الزي" وكذلك غض البصر.

أحب أن أتكلم بالتفصيل عن هذه المواضيع.

عندما بدأت الملكية الفردية وأصبح لك شخص أملاكه (شجره)، وتعدى أبو البشر وزوجه على أملاك الغير وأكلوا منها، "فلما ذاقا الشجرة بدت لها سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما ورق الشجر" سورة الاعراف – الآية 22.

"يا بنى آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سواءتكم وريشاً" سورة الأعراف – الأية 26.
هنا بدأ مفهوم "السوءة" وستر كل شيء قبيح عن الناس، بدأ ذلك مع آدم أبو البشر.
وبدأ مفهوم اللباس "الزي" وتطورت الأزياء والموضة، لكن هذا التطور حسب الأعراف وحسب الزمان والمكان، لكل شعب أعرافه ولباسه المختلف والمنسجم مع البئية والمناخ، ولكل زمان طريقة لبسه.

وأصبح الناس يتفنون في الأزياء للرياضة للرقص للأفراح للسباحة و للحياة العادية ولكل شيء.

هذه هي الملابس أما موضوع غض البصر: -
"قل للمؤمنين أن يغضّوا من أبصارهم" سورة النور – الآية 30، وأيضاً "قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن" النور – الآية 31 .
غضوا من أبصاركم، غضوا جزءاً من أبصاركم، حرف الجر للتبعيض، يعني هذا الأمر للرجال والنساء على حد سواء دون تحديد جنس عن آخر.

"وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن" إي ستر العورة وهي ستر كل جميل عن الناس، وهنا هو تغطية الجيوب فقط وهو الحد الأدنى.

أما غض جزء من البصر لا يعني أن نعمي أعيننا، ولكن لو أن هناك إنسان يغير ملابسه في مكان مستتر عن أعين النّاس يجب الإ نتطلع له، ولا نتحين الفرص وننظر للناس وهم في أوضاع لا يريدون أحداً ينظر إليهم.

أكرر وقول أننا ليس دعاة فسوق ولا فجور ولا أدعياء إستقامة، لكن نوضح الأشياء دون إستخدمات عبارات خليع وفساد وفجور وغيره.

أذن الباس والزي إي كان شكله طوله أو قصره ليس له علاقة بالأخلاق الطيبة أو الأخلاق الفاسدة، بل له علاقة أين نلبس ذلك اللبس، ولا يوجد شيء أسمه زي إسلامي، ما نرآه الأن هو زي ولباس الجزيرة العربية فقط.



قلنا لكل مكان وزمان لبسه، في البلاجات كل الناس بالمايوهات، وإذا فتاة أستخدمت بشكيراً حول المايو لتجدها لفتت الأنظار أكثر لدرجة ربما تبعها النّاس، وإن كان هناك شخص بملابس في نادي عراة للفت الأنظار أيضا لدرجة الإستغراب.

لن نقول أنها ملابس خليعة أو فاجرة أو مستترة، بل نقول أنها لبست ملابس غير ملائمة للمكان وللناس في ذلك الموقع.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 04-13-2011 الساعة 05:37 PM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 11:05 AM   #2
ali ahmed
عضو مميز
 
الصورة الرمزية ali ahmed
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 53,329
افتراضي

حبيبنا عبد الرحيم
لك التحية وأنت تفتح باباً للنقاش الهادي والجذاب بعيداً عن جناح أم جكو وأب جلابية وتوب وشوف عيني الحبيب بحشمة لابس توب
ولك التهنئة بعودة المنتدى
ali ahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 08:15 PM   #3
ابراهيم البشارى
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 1,371
افتراضي

الاستاذ - العزيز
عبد الرحيم
المحترم-

دا كلام معقول جداً
و مدعوم بالبراهين
بس مين البفهم و يقدر
وفى هذا الزمن اصبحت
الفتاوى - ضد البشر
و منافعهم -
ابراهيم البشارى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2011, 10:25 AM   #4
سلوى
:: المراقب العام ::
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 4,547
افتراضي

لكل مقام مقال

ده خلاصة ما فهمته من المقال استاذنا عبدالرحيم

ولكن اين قيمنا السودانية واين المحافظة على الحشمة وحتى لو على البلاج

هل لو سودانية مثلا مشت بلاج او لضرب المثل مشت العجمي ولبست اللبس المناسب للمكان هل ممكن نحن كسودانيين نشوفها عادي ..ما اعتقد ذلك ابدا ...الكلام ده ممكن يكون في اديس او القاهرة دي زاتها او اي بلد منفتح وعادي فيه ارتداء الملابس الخليعة والمفتح والمربط لكن عندنا هنا وفي السودان ...ما حتعدي ساي دونما تعليق بانه ...( بالله شوف دي ..وين اهلها خلوها كيفن تلبس كده...لا حولا انتهى الحياء والله ) ولو غير كده يبقى ده ما السودان .

ووالا لما وجد تهكم من الكثيرين في لبس البنطلون والبودي وغيره من اللبسات التي تكشف كثير من عورات المراة ...وكان بقى عادي وازداد طموح البنات للبس الميني جوب في الشارع عادي زي ما بنشوف هنا في اديس ونص النهار

شكرا للمقال الجميل ورديت عليك قبل الريس لانه البوست تبعك قبل بوست الريس وان كانت الفكرة واحدة فعلا
سلوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2011, 04:19 PM   #5
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,691
افتراضي

الأخت/ سلوى
لك كل التحايا والإحترام


(((ولكن أين قيمنا السودانية وأين المحافظة على الحشمة وحتى لو على البلاج)))
- أولاً يجب عدم إستخدام مفردات "قيمنا" و"حشمة" و"خلاعة" "وفسوق" "فجور" "حياء" و"خجل" في موضوع الموضة (الزّي واللباس).
- لأن الزّي واللباس حسب المكان والزمان والبئية والمناخ ... وهناك أزياء للرياضة وللرقص وللأفراح وللسباحة وللحياة العادية ولكل شيء في مناحي الحياة.
- أنت فهمتِ الموضوع مئة بالمئة ... لكن هناك تأثيرات تلك المفردات المخيفة إضافة إلى مفردات "الحرام" و "العيب".
- موضوع الزّي واللباس (الموضة) ... موضوع مكان مناسب ... وزمان مناسب (أنسى نحن سودانيين).
- المكان : الأراضي المقدسة ... الزمان: الحج: هناك زّي ولباس للحجاج النساء وكذلك الرجال (قطعتين بدون خياطة ... وبدون ملابس داخلية).
- المكان: الملاعب الرياضية .... هناك زّي ولباس للرياضيين والرياضيات.
- الزمان: أيام الجدّات (الحبوبات): هناك زّي للعروس (عبارة عن رحض مصنوع من الجلد يغطي منطقة الوسط فقط ... وبقية الجسم مكشوف) ... هذه اللباس في هذا الزمان (غير مقبول)... لتكتمل لك الصورة ... أنظروا ريحة بنت السودان ... تجدي عليها الصورة المقصودة.
- السودانية التي مشت بلاج ... المعلقين سودانيات يلبسن نفس ما لبسته السّودانية عندما ذهبت للبلاج.
- أما البنطلون والبودي والميني وفصل الدين عن الدولة وما عندي وليّ (المهم في الموضوع ... أين المكان الذي تم فيه تواجد المرأة... إذا كان في (حفلة حنة عروس) يكون المكان والزمان مناسب.
- أذا لبست امرأة لبس أسود (وطويل) في حفلة زواج ... المكان غير مناسب.
- داخل مكة المكرمة ... مهبط الوحي .... مسموح لمحلات (اللنجري) ... بيع جيمع أنواع الملبوسات والتي تسميها الاستاذة/ عائشة ملابس خليعة.
- أما عبارة الحياء والخجل ... فيقال أنه حدثت حريقة في الحمامات التركية ... فنجا الذين خرجوا عراةً ... أما الإختشوا ماتوا.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 04-16-2011 الساعة 05:39 PM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2011, 06:32 PM   #6
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,024
افتراضي

أستاذ عبدالرحيم
لا يعلم الغيب إلا الله واللبس عنوان سيده فإن كان قصيرا أو شفافا اوغير محتشم يدلع لى سوء مسلك صاحبه وهذا أمر بديهي ،وزي الجزيرةالعربية الذي تكلمت عنه زي محتشم ومستور وهو فعلا زيهم الوطني ولكن الإسلام قال : (( وليدنين عليهن من جلابيبهن )) مما يعني الأمر بالبس المحتشم وهذا يدل أيضا أنه أمرجاء في الكتاب وأما لبس البيلاجات وبدلات الرقص بتاعة فيفي عبدو ولبس هيفاء وهبي فهذا حرام وحرام شرعا والأمرلا يحتاج حتى لفتوى فالبيب بالإشارة يفهم ، ليس بالضرورة زيمعين ، توب سوداني ، أو عباية أو جبة ولكن فقطيكون مستورا ولا يشف ويرسم جسم الست ....

ياأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما ( 59 ) لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا ( 60 ) ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا ( 61 ) سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ( 62 ) ) .

يقول تعالى آمرا رسوله ، صلى الله عليه وسلم تسليما ، أن يأمر النساء المؤمنات - خاصة أزواجه وبناته لشرفهن - بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار . قاله ابن مسعود ، وعبيدة ، وقتادة ، والحسن البصري ، وسعيد بن جبير ، وإبراهيم النخعي ، وعطاء الخراساني ، وغير واحد . وهو بمنزلة الإزار اليوم .

قاله الجوهري : الجلباب : الملحفة ، قالت امرأة من هذيل ترثي قتيلا لها :



تمشي النسور إليه وهي لاهية مشي العذارى عليهن الجلابيب


قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في [ ص: 482 ] حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب ، ويبدين عينا واحدة .

وقال محمد بن سيرين : سألت عبيدة السلماني عن قول الله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) ، فغطى وجهه ورأسه وأبرز عينه اليسرى .

وقال عكرمة : تغطي ثغرة نحرها بجلبابها تدنيه عليها .

وقال ابن أبي حاتم : أخبرنا أبو عبد الله الظهراني فيما كتب إلي ، حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن ابن خثيم ، عن صفية بنت شيبة ، عن أم سلمة قالت : لما نزلت هذه الآية : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) ، خرج نساء الأنصار كأن على رءوسهن الغربان من السكينة ، وعليهن أكسية سود يلبسنها .

وقال ابن أبي حاتم ، حدثنا أبي ، حدثنا أبو صالح ، حدثني الليث ، حدثنا يونس بن يزيد قال : وسألناه يعني : الزهري - : هل على الوليدة خمار متزوجة أو غير متزوجة ؟ قال : عليها الخمار إن كانت متزوجة ، وتنهى عن الجلباب لأنه يكره لهن أن يتشبهن بالحرائر إلا محصنات . وقد قال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) .

وروي عن سفيان الثوري أنه قال : لا بأس بالنظر إلى زينة نساء أهل الذمة ، إنما ينهى عن ذلك لخوف الفتنة; لا لحرمتهن ، واستدل بقوله تعالى : ( ونساء المؤمنين ) .

وقوله : ( ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) أي : إذا فعلن ذلك عرفن أنهن حرائر ، لسن بإماء ولا عواهر ، قال السدي في قوله تعالى : ( [ يا أيها النبي ] قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) قال : كان ناس من فساق أهل المدينة يخرجون بالليل حين يختلط الظلام إلى طرق المدينة ، يتعرضون للنساء ، وكانت مساكن أهل المدينة ضيقة ، فإذا كان الليل خرج النساء إلى الطرق يقضين حاجتهن ، فكان أولئك الفساق يبتغون ذلك منهن ، فإذا رأوا امرأة عليها جلباب قالوا : هذه حرة ، كفوا عنها . وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب ، قالوا : هذه أمة . فوثبوا إليها .
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]

التعديل الأخير تم بواسطة جمانه ; 04-16-2011 الساعة 06:40 PM
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 10:39 AM   #7
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,691
افتراضي

أختنا/ جمانة
لك كل التحايا والود

- الواجب على الإنسان أن لا يتحيز ضد هذا الشيء أو ذاك، وقال أرسلوس اليوناني: لا شيء مؤكد حتى ذلك القول نفسه.
- ما أريد أن أناقش فيه عِنْدكِ من البديهيات والقناعات... وهنا تكمن الصعوبة... المهم موضوعنا إستيضاحات وتفسيرات وفهم وأقناع وإقتناع ... نحاول أن نعبر فيه بالكلمات ... ونعبر فيه نحو بر الأمان بأقل الخسائر ... كما قالوا في المثل "لا تجادل المرأة".
- أية 59 سورة الأحزاب ((يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين)) ... هي تعليمات خاصة في مقام النبوة (لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الإنسان) .... وليست تشريع للعموم في الرسالة.
- غير مطلوب من النساء المؤمنات تقليد نساء النبي "يا نساء النبي لستن كأحد من النساء" الأحزاب – الأية 32.
- هناك مقام للنبوة وهو تعليمات خاصة للنبي ... وهناك طاعة متصلة (أطيعوا الله والرسول) وطاعة منفصلة (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول) وهي للتشريع ... يجب عدم الخلط بين المقامين... لفظة "يا أيها النبي" ليست لها علاقة بلفظة "يا أيها الرسول" إختلاف التعليمات والتشريع.
- اللّباس والزّي له علاقة بالمكان ... والزمان ... والمناخ وحسب المتعارف عليه (أعراف وتقاليد)... يعني لبس نساء الأسكيمو وأسكندنافيا ليس إحتشام... والعراة في خط الأستواء ليس خلاعة.
- هناك حد أدنى للباس وهو تغطية الجيوب المخفية (الستيان والمايو) أي لباس البحر (هذا لباس شرعي مئة بالمئة)... وهناك حداً أعلى هو تغطية كل الجسم ما عدا الوجه والكف (كما في زمان الحج ... والمكان: الأراضي المقدسة).
- الزينة للمرأة هي الشيئية (الحلي والمكياج) والمكانية (جسد المرأة ...) وفي الجسد هناك الزينة المخفية والزينة الظاهرة ( الجيوب الظاهرة ... العين والأنف والفم)... "لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" سورة النور – الأية 31.
وقال تعالى: "ولا يضربن رجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن" النور – الأية 31 ... هنا تحريم ... الضرب هو السعي والعمل ... وحرم للمرأة العمل في (التعرية + البغاء).
- أما قولك عن أبناء البطة السوداء: (((وروي عن سفيان الثوري أنه قال: لا بأس بالنظر إلى زينة نساء أهل الذمة))(وكذلك قولكِ (((وتنهى عن الجلباب لأنه يكره أن يتشبهن بالحرائر))): هي تسير في نفس النسق والنهج أن ليس هناك حرمة في الزّي واللبس... أو أنه كلام ليس من الدين في شيء (للتفرقة والعنصرية البغيضة) التي يكرها صديقنا اللدود/ كسلا.
-- أخيراً نختم حديثنا ((( بأن الزّي واللباس حسب المكان والزمان والبيئة والمناخ... وهناك أزياء للرياضة وللرقص وللأفراح وللسباحة وللحياة العادية ولكل شيء)).

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 04-18-2011 الساعة 10:48 AM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 02:13 PM   #8
جمانه
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية جمانه
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9,024
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي مشاهدة المشاركة
أختنا/ جمانة

لك كل التحايا والود

- الواجب على الإنسان أن لا يتحيز ضد هذا الشيء أو ذاك، وقال أرسلوس اليوناني: لا شيء مؤكد حتى ذلك القول نفسه.
- ما أريد أن أناقش فيه عِنْدكِ من البديهيات والقناعات... وهنا تكمن الصعوبة... المهم موضوعنا إستيضاحات وتفسيرات وفهم وأقناع وإقتناع ... نحاول أن نعبر فيه بالكلمات ... ونعبر فيه نحو بر الأمان بأقل الخسائر ... كما قالوا في المثل "لا تجادل المرأة".
- أية 59 سورة الأحزاب ((يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين)) ... هي تعليمات خاصة في مقام النبوة (لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الإنسان) .... وليست تشريع للعموم في الرسالة.
- غير مطلوب من النساء المؤمنات تقليد نساء النبي "يا نساء النبي لستن كأحد من النساء" الأحزاب – الأية 32.
- هناك مقام للنبوة وهو تعليمات خاصة للنبي ... وهناك طاعة متصلة (أطيعوا الله والرسول) وطاعة منفصلة (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول) وهي للتشريع ... يجب عدم الخلط بين المقامين... لفظة "يا أيها النبي" ليست لها علاقة بلفظة "يا أيها الرسول" إختلاف التعليمات والتشريع.
- اللّباس والزّي له علاقة بالمكان ... والزمان ... والمناخ وحسب المتعارف عليه (أعراف وتقاليد)... يعني لبس نساء الأسكيمو وأسكندنافيا ليس إحتشام... والعراة في خط الأستواء ليس خلاعة.
- هناك حد أدنى للباس وهو تغطية الجيوب المخفية (الستيان والمايو) أي لباس البحر (هذا لباس شرعي مئة بالمئة)... وهناك حداً أعلى هو تغطية كل الجسم ما عدا الوجه والكف (كما في زمان الحج ... والمكان: الأراضي المقدسة).
- الزينة للمرأة هي الشيئية (الحلي والمكياج) والمكانية (جسد المرأة ...) وفي الجسد هناك الزينة المخفية والزينة الظاهرة ( الجيوب الظاهرة ... العين والأنف والفم)... "لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" سورة النور – الأية 31.
وقال تعالى: "ولا يضربن رجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن" النور – الأية 31 ... هنا تحريم ... الضرب هو السعي والعمل ... وحرم للمرأة العمل في (التعرية + البغاء).
- أما قولك عن أبناء البطة السوداء: (((وروي عن سفيان الثوري أنه قال: لا بأس بالنظر إلى زينة نساء أهل الذمة))(وكذلك قولكِ (((وتنهى عن الجلباب لأنه يكره أن يتشبهن بالحرائر))): هي تسير في نفس النسق والنهج أن ليس هناك حرمة في الزّي واللبس... أو أنه كلام ليس من الدين في شيء (للتفرقة والعنصرية البغيضة) التي يكرها صديقنا اللدود/ كسلا.

-- أخيراً نختم حديثنا ((( بأن الزّي واللباس حسب المكان والزمان والبيئة والمناخ... وهناك أزياء للرياضة وللرقص وللأفراح وللسباحة وللحياة العادية ولكل شيء)).

أستاذ عبد الرحيم
لست من الذين يفتون ولكن الآية الكريمة هي فعلا في مخاطبة نساء النبي الكريم (ص) فالخصوصية هنا تعني العموم فكثيرمن اسباب نزول بعض الآيات الكريمة لها خصوصية ولكن حكمها يعم الجميع . بالنسبة للزي فأنا أعتقد بأن كاما هو ساتر( بمعنى ليس ضيقا ولا شفافا ) فهو زي شرعي ، نعم للمناخ دورا في البس فعلميا اللون الأسود لا يناسب سكان المناطق المدارية الاستوائية فهؤلاء يكفيهم سواد بشرتهم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
__________________
[motr]
رحلوا ولموا طرفهم ....الناس البعرفهم ....ويروي الديره سرفهم ...
[/motr]
جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 04:10 PM   #9
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,691
افتراضي

الاستاذة الجليلة
لك كل التحايا والود

- هناك مفردات في التنزيل الحكيم ... لا بد أن نفهمهما فهماً دقيقاً لا لبس فيه ... لكي لا يختلط علينا فهم الآيات.
- التنزيل الحكيم هو الكتاب = (النبوة + الرسالة) آيات النبوة تختلف عن آيات الرسالة
- أيات التنزيل التي تخص الرسالة= هي (الآيات المحكمات) هي أيات الحدود وهي أيات في أم الكتاب ... هي أيات ثابتة ... مثل أية تعدد الزوجات وأية لبس المرأة.
- أيات التنزيل التي تخص النبوة = هي (أيات متشابهات + أيات لا محكمات ولا متشابهات)... أما أيات النبوة هي ايات تعليمات وليست حدوداً.
- وبمعنى أكثر دقه هي كل الأيات التي تخص (يأيها النبي) هي أيات تعليمات خاصة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم الإنسان ... ليست تشريعات ملزمة للمؤمنين.
- الأيات المتشابهة (نجدها في "القرآن العظيم" الذي هو أيات الربوبية ... التي تتكلم عن جزئيات الطبيعة ... الربوبية "ربكم" وتختلف عن أيات الألوهية "ألهكم"... الربوبية هي سلطة وتملك ...أما الألوهية طاعة من خلال القانون والأحكام، والرب للنّاس والكافر والمسلم.
- أما الفرقان فهي الألواح التي نزلت على سيدنا موسى عليه السلام وهي الوصايا العشرة التي نزلت على سيدنا عيسى عليه السلام وهي الوصايا التي نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هي أيات الأنعام 151 – 152 – 153.
- لا بد أن تفريقي بين عبارات (يأيها الناس ... يأيها الذين آمنوا ... يأيها النبي ...)
- كلمة النّاس تعني كافة خلق الله (كافر + مؤمن) ... الذين آمنوا تعني الأمة المحمدية – هناك الذين هادوا – والنصارى.
- أيات التنزيل ثابتة المحتوى ... لكنها متغيرة المضمون ... الأية حروفها وكلماتها ثابتة ... لكن معناها يتغير حسب الأرضية المعرفية لكل زمان ومكان وحسب التطور العلمي، وظروف التطور التأريخي، لذلك الفهم ... ما فهمه الزمخشري في أية معينة يختلف إختلافاً كبيراً .... عن ما فهمه متولى الشعرواي بعد تطور العلم ... و سيكون أكثر أختلافاً عن ما يفهمه العلماء من الأجيال القادمة للقفزات العلمية الهائلة التي سوف تحدث.
- يحدث عدم الفهم عادةً ... عندما نعتبر كل المفردات المتشابهة بأنها مترادفات ... وهي غير ذلك... لو دققنا في الفروق الدقيقة.

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم بشير الفداوي ; 04-18-2011 الساعة 04:13 PM
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2011, 10:25 AM   #10
احمد حامد / كسلا
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 2,041
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
إخوتي المتداخلون:ـ كل الود والإحترام للجميع.
قد طرحت رأياً متواضعاً في هذا الموضوع رداً على مقال الأخ محمد بشارة , وأرى نفسي اليوم متداخلاً لا لزيادة معلومة , فقد أوفيتم وكفيتم. ولكن!!!!!!!!!!!!!!(أحد مفاتيح الشيطان , نعوذ بالله منه)
أرى أن الأخوة لا خلاف بينهم البتة, والكل يؤمن على ما جاء من مداخلات , زياً أو لبساً أو موضة.
ولكن ما أحسست به من مداخلات بعض التوجس من بعض المتداخلين بدون ذكراً للأسماء ولهم العذر كله , المجتمع السوداني مجتمعاً حباه الله بالستر الخُلقي المعنوي والحسي , وكل الحديث أو جله تركز على الزي النسائي , ونحمد الله أن نهلنا من تراث عريق ميزت المرأة السودانية بالثوب السوداني (الحشمة) وما أدري أسبقنا نساء موريتانيا أم سبقونا فيه؟
تداخل الأفكار الدينية ( المتطرفة) والمتعنته أدخلت لنا ثقافة زي, سمي غصباً الزي الإسلامي , وفي رأي المتواضع إنها إحدى البدع والدين منها براء , لا يوجد زي إسمه الزي الإسلامي , توجد شروط ومواصفات له , سبق أن لخصتها الأخت جمانة في ألا يكون شافاً أو واصفاً, عمت الفوضى على الزي السوداني الحشمة (الثوب السوداني ) ليأتي لنا خليط من الزي الخليجي والإيراني والفرعوني , تسابقن له أخوات نسيبة ليأتي مسخاً مشوهاً في كل شيء وليبدأ إنحسار الثوب السوداني (الحشمة) بدعوى التدين , والذي بدأت بوادر التطرف تعلو, ودعوات التكفير تنداح في مساحات مقدرة في مجتمعنا, كما أصبح زياً مميزاً لتيار فكري معلوم.
الزي ومثل ما ذكر صديقي عبد الرحيم موروث ثقافي يراعي الزمان والمكان, وجاء بأمثلة حية ومقنعة.
يجب علينا أن نحافظ على موروثنا الثقافي في الزي , لأنه ساتراً ومُيز أهل السودان به, ولو كانت هناك بعض التجاوزات السلبية علينا معالجتها وتهذيبها , وأن نبعد الدين و لا نقحمه في شكل الزي إلا ما أمرنا به الشرع الحنيف في الستر وعدم الشفافية والوصافة.
وآخر ما أقول :ـ اللهم جنبنا شرور الإسلام السياسي الذي لا يخدم إلا الدنيا , والآخرة منه براء.
أستغفر الله وأتوب إليه وأصلي وأسلم على سيد خلق الله محمدا بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.
احمد حامد / كسلا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:13 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات