العودة   ~ منتديات مدينة سنجة ~ > ا®¤*~ˆ° لأقــســـام الــعـــامــة ®¤*~ˆ° > المنتدى الاسلامى > خيمة رمضان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2018, 09:44 AM   #1
عبد الرحيم بشير الفداوي
# مجلس الشورى #
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 2,748
افتراضي المحرمات - الجزء 4

ا
لمحرم رقم (4)
- ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وأياهم.

المحرم رقم (5)
- ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق
(الأنعام 151).

لتكملة الموضوع: تابع الرابط:
http://singacity.net/vb/showthread.p...531#post272531
عبد الرحيم بشير الفداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-16-2018, 09:58 AM   #2
عماد الدين بشير آدم فضل
# مجلس الشورى #
 
الصورة الرمزية عماد الدين بشير آدم فضل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: الرياض - المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,781
افتراضي الدعوة لتجديد الفهم للقرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
فإن القرآن الكريم هو كتاب الله المنزل على عبد الله ورسوله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، وهو آخر الكتب السماوية التي أنزلها الله تعلى لهداية البشرية من زيغ الضلال إلى رحاب النور والإيمان الحق.
والقرآن هو معجزة رسولنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، نزل بلغة العرب وتحدى الله العرب والعجم بأن يأتوا بمثلهه أو بسورة أو أية من مثله، فلم ولن يقدروا على ذلك. والتحدى الأعظم هو ليس في الكلمات والألفاظ التي جاء بها القرآن فحسب، بل في المضامين التي تناولها القرآن.
وبهذا الفهم فالقرآن يمثل برنامج عمل مستدام يحكم علاقات المسلمين ببعضهم البعض وعلاقتهم بربهم، وعلاقتهم بالملل الأخرى من الإبراهيميين وغيرهم وبغير المؤمنين من عبدة المعتقدات المختلفة.
واستدامة الفكر الإسلامي وقابلية النص القرآني لمخاطبة كافة البشر في كافة العصور، لا تتحقق إلا بتحرير الفكر من الجمود والإلتصاق بما توصل له السلف على حساب الإجتهادات المعاصرة التي يبذلها كل جيل لحاله. فليس من استدامة الفكر الإسلامي، مجرد حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب دون تدبر معانيه فالقرآن يخاطبنا بخطابه للعقل مما يستوجب أن يكون الفهم للنصوص والأحكام هو المتجدد بما يحفظ للقرآن استدامته في التصدي للمشاكل وتقديم الحلول الملائمة لها. والتجدد لا يكون باختلاف الأزمان فحسب، بل ربما يكون هذا التجدد باختلاف الأماكن والبيات. ولن يجدى التفسير البراجماتي لنصوص القرآن فتيلاً ، كما لا يجدي تخويف الناس من التدبر في أحكام القرآن بحجة أن السلف لم يتركوا شيئأ إلا ووقفوا عليه واستنبطوا أحكامه، علماً بأن أوائل السلف كانوا في عهدهم حداثيين وغير منتمين لمن سبقهم.
كما لا يجدي احتكار الفكر لجماعة بعينها بحيث تعتبر نفسها أنها الوحيدة التي على حق وكل ما سواها باطل محض
.
عماد الدين بشير آدم فضل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:36 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات